fbpx
تواصل معنا

سوشيال ميديا

ومن الحب ما قتل..هل يتضرر بي إس جي من دراما عائلة إيكاردي؟

نشر

في

تعتبر قصة ماورو إيكاردي وزوجته واندا نارا، من القصص الأشهر والأكثر تداولا في السنوات الأخيرة، تلك العلاقة التي زلزلت الملاعب الأوروبية، بعدما تمكن إيكاردي “المراهق”، التردد على منزل صديقه ومواطنه ماكسي لوبيز، لينتهي الأمر ب”خيانة”.

وسيناريو الخيانة يتكرر مرة أخرى، وهذه المرة من طرف لاعب باريس سان جيرمان إيكاردي، حيث أثارت زوجته واندا نارا، الجدل بعدما ألمحت في الأيام الماضية إلى خيانة المهاجم الأرجنتيني لها، ثم قامت واندا بإلغاء متابعة إيكاردي على “إنستغرام” وحذف صورهما سويا من حسابها الرسمي.

وأشارت مجموعة تقارير إعلامية إيطالية، ان نجم بي إس جي، قام بخيانة زوجته مع الممثلة وعارضة الأزياء الأرجنتينية تساينا سواريز، بينما لم يتوقف إيكاردي، من نشر صوره مع وكيلة أعماله واندا، إلا ان الأخيرة تصر على الطلاق ولم تغفر له خيانتها حسب نفس المصادر.

ومن جانبه، هدد لاعب النادي الباريسي إيكاردي، واندا بالرحيل عن النادي حال أصرت على موقفها من الطلاق، وهو أمر سيعود عليها بضرر مادي، باعتبارها وكيلة أعمال إعماله، فمن المقرر أن تحصل واندا على عمولات مقابل كل موسم يقضيه اللاعب مع باريس سان جيرمان، وذلك حتى نهاية عقده في صيف 2024.

في الوقت الذي قام “منبوذ منتخب الأرجنتين”، بإلغاء متابعة كل الحسابات عبر حسابه الرسمي أنستغرام، واكتفى بمتابعة الحساب الذي تمتلكه زوجته واندا نارا، وبالتالي يبقى السؤال المطروح وسط الدراما العائلية التي يعيشها إيكاردي، هل يتضرر باريس سان جيرمان من هذا الوضع علما ان عقد اللاعب ينتهي صيف 2024 ؟