fbpx
تواصل معنا

الدوري الإنجليزي

الوجه الآخر للجزائري رياض محرز !

نشر

في

حقق لاعب نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، الدولي الجزائري رياض محرز رقما قياسيا، والذي يعتبر الأفضل له منذ بداية مشواره الاحترافي في عالم الساحرة المستديرة، بعد تسجيله الهدف رقم 19 مع المان سيتي، قبل 3 أشهر من اختتام الموسم الرياضي 2021-2022، في وقت لم تتجاوز أفضل حصيلة له سابقا 18هدفا.

وفي ليلة توهج فيها “فخر الجزائر”، متمكنا من تغيير أرقامه الشخصية بمنحى تصاعدي خلال المباراة التي جمعت بين ناديه وبيتربوروه يونايتد، لحساب الدور ثمن النهائي من منافسة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

وهي نفس الليلة التي شهدت استسلام المدرب الإسباني غوارديولا، أمام إبداع الجزائري محرز الكبير، الذي قدمه خلال المباراة، حيث أعرب عن مدى فخره بمجهودات اللاعب، خاصة في المباراة المذكورة والتي انتهت لصالح رفاق محرز بثنائية نظيفة.

ويبدو ان نادي مانشستر سيتي، قد ضمن لاعب يتحرك ويتوهج في الملعب يميناً ويساراً يعرف ماذا يفعل في كل ثانية يلتقط بها الكرة حتى عندما يرتجل، ليصبح لاعب يصنع ويسجل ويصبح هدافا في أوقات كثيرة.

وبعيدا عن غوارديولا، أكد العديد من المراقبون أن قائد المنتخب الجزائري، وصل إلى مرحلة النضج الكروي بسن الـ31 عاما، وتحت إشراف المدرب “الفيلسوف” غوارديولا، وتحول إلى لاعب لا يمكن الاستغناء عنه في مانشستر سيتي.

ويتصدر الجزائري لائحة أفضل هدافي “السيتيزنز”، هذا الموسم بتسجيله لـ 19 هدفا في مختلف المسابقات، كما ساهم في صناعة 7 أهداف أخرى في مجموع 32 مباراة خاضها مع المان سيتي، رغم أنه اكتفى بالمشاركة في 20 مباراة فقط من أصل 27 في الدوري الإنجليزي الممتاز، في حين غاب عن 5 مباريات أخرى لخيارات فنية، ومباراتين بسبب مشاركته في كأس أمم إفريقيا مع منتخب الجزائر.

وتجاوز النجم الجزائري، بالهدف الذي سجله في مرمى نادي بيتربوروه يونايتد، أفضل حصيلة تهديفية له منذ بداية مشواره الاحترافي في كرة القدم، والتي سجلها موسم 2015-2016 مع نادي ليستر سيتي.